banner_x-pro1

إعلانات

الأخبار المحلية والعالمية
لاستقبال الاخبار والنشاطات الضوئية لنشرها بموقع النادي يمكن مراسلتنا على البريد: NEWS@MEPC.ME

فوتوغرافي سعودي يفوز بوسام الشرف الدولي للتصوير بالصين

الإثنين, 21 تموز/يوليو 2014 05:08 الكاتب: فهد عاشق


fahad20140720_8
.

كتبه : عبد الله آل شيبان 

حقق الفوتوغرافي صالح الدغاري وسام الشرف الدولي في مسابقة جمعية التصوير الدولية (IPA) والتي أقيمت حديثا في الصين وقد بلغ عدد المشاركات 12150 صورة فوتوغرافية توزعت على ثلاثة محاور رئيسة هي محور الطبيعة، والملون العام والإبداعي التجريبي، وبلغ عدد المشاركين ما يقارب 1350 مشتركا من أغلب دول العالم.

وقد حقق الدغاري هذا الإنجاز في المحور الإبداعي في صورته(Hello) وحقق الدغاري أيضا الميدالية الذهبية الخاصة بالجمعية الأميركية للتصوير الفوتوغرافي في مسابقة (lines) والتي اختتمت أخيرا في مدينة القاهرة بمصر وقد بلغ عدد الدول المشاركة 69 دولة و677 متسابقا بعدد 7851 عملا فوتوغرافيا من أنحاء العالم.

وهذه الجائزة هي الـ37 للدغاري عالميا. حيث حقق بداية جوائزه في الإمارات عام 2010 ومنها إلى الأرجنتين وألمانيا والهند ونيله وسام الشرف الفرنسي والميدالية الذهبية (CEF) عام 2013 والكثير من الجوائز الأخرى.

وعبر صالح الدغاري عن سعادته بنيل هذا الجوائز، مؤكدا أن المصور العربي قادر على تحقيق النجاح والوصول للعالمية بما يمتلكه من حس وموهوبة.

وقال إنه عمل فني مطروح للجميع ولكل متذوق ومشاهد قراءته الخاصة التي يستطيع أن يستخرجها من خلال تمعنه في الصورة وليس له أن يحصر المتذوق والمشاهد في تفسيره أو رؤيته التي أخرج من خلالها الصورة فعندما أرسل الصورة للمشاركة في المسابقة لم يرفق معها تفسيرا معينا.

وقال صالح الدغاري في حديثة لـ«الشرق الأوسط» بدأ مشواره الحقيقي في التصوير عام 2008، عندما انضم إلى عضوية جمعية الثقافة والفنون بنجران ومنها تمكن من التدرب على تقنيات التصوير والتكوين الفني في الصورة الفوتوغرافية عبر التحاقه بالدورات التي أقامتها الجمعية بهذا الخصوص وشارك في الكثير من المعارض التي نظمتها الجمعية وقد ركز في بداياته على الصور التي تحمل رسائل وأفكارا خارجة عن المألوف وهي الصور التي تتسم بالمفاهيمية والسريالية.

ويعد الدغاري أن الصورة هي الأداة الفاعلة في المشهد الحياتي وأنها أصبحت وسيلة التواصل الإنساني وأنها تتكلم بلسان يفهمه الجميع وليست لها لغة مخصصة وهي وسيلة التعبير للمصور ومخاطبة الآخرين والصورة في منظوره الخاص حديث مع النفس بداية الأمر يخرج للظهور ويشاهده الجميع ويكون مرتبطا تماما بنفسية المصور وتوجهه وثقافته.

وأكد أنه ما زال لديه شغف في الصور واستعراضها منذ الصبا وكان دائما يتساءل مع نفسه عندما يشاهد صورا رائعة ولافتة كيف جرى التقاط هذه الصورة وهو ما نمى لدي الحس الإبداعي.

وأضاف أن «مدينة نجران كان لها التأثير الأكبر عليه من ناحية طبيعتها المختلفة عن أي مكان فهي تحوي الآثار والمباني الطينية القديمة إلى جانب حضارة مدنية متقدمة وكان من السهل على المصور أن يتلقط الصور فيها بكل حرية ودون أي عوائق مستشهدا ببروز أربعة مصورين من المنطقة وتصنيفهم عالميا»، مشيرا إلى أنه دائما يلجأ إلى تدوين جميع الأفكار التي يستطيع أن يخرج بها ويكون من خلالها صورة ترضيه ومن بعد ذلك ومن خلال الأستوديو الخاص به يبدأ بوضعيات الإضاءة بشكل صحيح يخدم العمل ومن ثم يلتقط الصورة، ويقول إنه يحرص تمام الحرص على أن يكون هنالك من خلال الصورة رسالة موجهة تحترم المتذوق للعمل الفني ومن ناحية أخرى قد تأتي الصورة بموضوع قوي جدا لا يحتمل التأخير وفي الغالب يقابلني هذا في تصوير الأشخاص داخل الأستوديو أو من خلال التصوير الخارجي.

وعد النقد الفني هو الطريق الأمثل للمصور فعندما يتلقى المصور انتقادا فنيا صرفا من ذوي الاختصاص والدراية الفنية بالصورة وتكوينها فهي له سبل إرشاد وتوضيح ستنير له طريقه ومشواره ولا يجب على المصور أبدا أن ينظر إلى النقد الفني كانتقاص لما يقدمه، وأشار إلى مشكلة المجاملات في الوسط الفوتوغرافي وتأثيرها السلبي على المصور وجعله في نفس الدائرة التي لا يستطيع أن يخرج منها، وقال مهما بلغ بالمصور من نيل جوائز وألقاب لا بد له من تقبل الرأي الآخر بكل أريحية وسعة صدر، كما أن القراءة الفنية واستخراج عدة تفسيرات للعمل الفني يثري الفنان ويجعله حريصا أكثر من أي وقت مضى أن تكون صوره أكثر عمقا.

وقال إن الصورة الفنية تختلف تمام الاختلاف عن الصورة الصحافية فالصورة الصحافية هي وسيلة إيضاح ونقل للمشهد والخبر والصورة الفنية هي حالة إبداعية جمالية لدى الفنان الفوتوغرافي يهدف من خلالها إلى إيصال رسالته عن مشاهداته الخاصة فلا يوجد أي مانع للمصور الفني أو محذور يمنعه من التعبير عن فنه بالطريقة التي يرى أنها مناسبة للحديث عما بداخله، وهذا ليس جديدا في التصوير الفني ولكنه مرتبط منذ اختراع التصوير وقد استخدم المصورون الأوائل معامل التحميض والغرف المظلمة للظهور بنتائج مغايرة ومواضيع غير مألوفة.

وأضاف «ما يتوجب على المصور فعله هو التركيز على الناحية الفنية من ابتكار مواضيع خلاقة والتدقيق والملاحظة لحركة الضوء والظل في الصورة والتركيز دائما على الزاوية غير المرئية للعين المجردة ومن بعد أن تنضج النظرة الفنية لدى المصور سيكتشف أن كاميرا متوسطة التكلفة ستفي بالغرض تماما وعندما يجد نفسه قد اتجه إلى نوع محدد من التصوير يمكنه بعد ذلك اتخاذ القرار المناسب له بكل دراية ومعرفة». ويقول الدغاري «طموحي هو أن أقدم للمتذوق الفني ما يحترم ذائقته ويلبي مشاعره وكذلك أن أساهم بنشر هذه الثقافة والفن في المجتمع بشكل سليم وأن ينشأ جيل من المصورين الذين يرتقون درجات عالمية ويكونون على قدر عال من الثقافة».

المصدر : صحيفة الشرق الاوسط 

إضافة تعليق


مود الحماية
تحديث