banner_x-pro1

إعلانات

الأخبار المحلية والعالمية
لاستقبال الاخبار والنشاطات الضوئية لنشرها بموقع النادي يمكن مراسلتنا على البريد: NEWS@MEPC.ME

المصور علي عبدالجليل : التصميم والتصوير مجالان مرتبطان... وطموحي إقامة معرض للأطفال

السبت, 20 أيلول/سبتمبر 2014 18:05 الكاتب: فهد عاشق


fahad20140920_1
.

كتبه : حسين الوسطي 

تتنوع مواهب الشباب البحريني في العديد من المجالات، فقد أصبحت العدسة مقصد الكثير منهم في الحصول عليها لإظهار مواهبه في الالتقاطة الفنية.

علي عبدالجليل، مصمم جرافيكي في شركة للدعاية والإعلان، امتهن التصميم منذ نحو 7 أعوام، وفي العامين الماضيين تعمق في مجال التصوير الفوتوغرافي، وخاصة في مجال تصوير الأطفال، بعد أن كانت له تجارب بسيطة فيه، وأصبح اليوم يقيم دورات وورش عمل في برامج التصميم الجرافيكي ومبادئ التصوير الفوتوغرافي. وأجرت «الوسط» معه هذه المقابلة:

منذ متى بدأت رحلة التصوير؟

- تعرفت على الكاميرا منذ العام 2002، ولكن لم يكن اهتمامي بها كبيراً لانشغالي بالمهنة الأساسية (التصميم الجرافيكي)، لهذا أعتبر 2012 هي بداية إبحاري في مجال التصوير، وخاصة في مجال تصوير الأطفال.

حالياً لي تجارب بسيطة في تصوير البورتريه الخاص بفنانين وفنانات المكياج، أسعى لارتقاء هذه التجربة أكثر حتى أخرج بها إلى العلن، سيكون قريباً بإذن الله.

لماذا تركز على تصوير الأطفال تحديداً؟

- لكل نوع من أنواع التصوير الفوتوغرافي مزاجه الخاص، فلا يمكن مقارنة تصوير الطبيعة بالتصوير القريب على سبيل المثال، كما أن هناك اختلافاً كبيراً من نوع لآخر من ناحية السهولة والصعوبة، فاختياري لتصوير الأطفال لكونه تخصصاً صعباً يحتاج للصبر وطول البال، كما يتطلب مهارة في فهم الأطفال على اختلاف أعمارهم وسلوكياتهم، وهذا ما لا يمتلكه الكثير.

هل تعلمت فن التصوير، أم أنها مهارة؟

- من ضمن دراستي للدبلوما الوطنية العليا في التصميم الجرافيكي، درست مقرراً دراسياً خاصاً بالتصوير الفوتوغرافي ولكنه لم يكن كافياً، لذا كان للتعلم الذاتي عن طريق بعض الكتب ومواقع الإنترنت كاليوتيوب وغيرها التأثير الأكبر على تطوير هذه المهارة.

هل شاركت في مسابقات خاصة بالتصوير في معارض داخل أو خارج البحرين؟

- شاركت في بعض المسابقات المحلية فقط.

كيف نمت لديك موهبة التصوير؟

- التصوير ليس مجالاً سهلاً كما يعتقد البعض، فكلما تعمقت فيه كلما اكتشفت أن أمامك مشواراً طويلاً متشعباً، فامتلاك الكاميرا الاحترافية ومعدات التصوير أصبح سهل المنال، ولكن أن تصنع صورة احترافية ليس بالأمر السهل، فذلك يتطلب منك البحث والممارسة المستمرة وكثرة الاطلاع وتعلم كل ما هو جديد من تقنيات التصوير، وهذا ما أفعله باستمرار .

ما هو مشروعك الخاص وكيف بدأت إنشاءه، ومنذ متى؟

- لا أطمح في مشروع تصوير فوتوغرافي مستقل حالياً، فكرت في إنشاء مشروع بسيط وهو استوديو تصوير في المنزل، راودتني الفكرة منذ العام 2008، ولكن لم تكن بذاك الاهتمام، ولم أكن على استعداد مادي.

في العام 2012 بدأت تنفيذ الفكرة ببناء استوديو في المنزل، وبدأت العمل فيه في الأوقات الإضافية أي بعد وقت الدوام الرسمي.

هل كان التصوير بالنسبة لك، هواية أم مهنة؟

- التصوير والتصميم الجرافيكي مجالان مرتبطان ببعضهما البعض، فلا يمكن لمصمم جرافيكي أن يستغني عن استخدام الصور المعبرة في تصاميمه، فالتصوير بالنسبة لي هواية مرتبطة بمهنة.

من أين تبتكر أفكارك في تصوير الأطفال؟

- كثرة البحث والمطالعة تساعد على ابتكار الأفكار تلقائياً وهذا ما أقوم به دائماً... فأنصح نفسي ومن يعمل في هذا المجال بالاستمرار في مطالعة الأعمال المحلية والعالمية الناجحة.

هل تعمل على تصوير الحفلات والمناسبات، أم أن عملك يقتصر فقط داخل الاستوديو؟

- حالياً عملي يقتصر على التصوير داخل الاستوديو بسبب ضيق الوقت والتزامي بدوامي الرسمي، ولكن الأمر ليس غائباً عن بالي فبالتعاون مع بعض الأخوات المصورات سوف تضاف هذه الخدمات في قائمتي في المستقبل القريب.

تستخدم أي وسيلة للإعلان عن استعدادك للتصوير؟

- الوسيلة الوحيدة برامج التواصل الاجتماعي، تحديداً برنامج الانستغرام، باعتقادي أنها كفيلة لسداد حاجة مشروع بسيط كهذا.

هل لديك حلم ترغب في تحقيقه وتسعى إليه؟

- أطمح في عمل معرض فوتوغرافي خاص بتصوير الأطفال، يشمل أعمال بعض المصورين المتمكنين في هذا المجال، لدي خطة مبدئية بتفاصيلها سأنفذها في الوقت المناسب بإذن الله.

هل لديك أي نصيحة للمصورين؟

- لا تقتصر هذه النصيحة على المصورين فقط، نصيحتي لكل فرد في أي مجال كان، لا تستمعوا لشريحة المجتمع السلبيين الذين يمتهنون النقد السلبي دون الإيجابي منه، فلابد لكل فرد يمتلك مهارة أن تكون لديه ثقة عالية بنفسه وطموح أعلى للارتقاء بمهارته حتى يبزغ نجماً يشار إليه بين ملايين البشر.

المصدر : صحيفة الوسط البحرينية 

إضافة تعليق


مود الحماية
تحديث