banner_x-pro1

إعلانات

الأخبار المحلية والعالمية
لاستقبال الاخبار والنشاطات الضوئية لنشرها بموقع النادي يمكن مراسلتنا على البريد: NEWS@MEPC.ME

مصوّر "جندي جبل الرحمة" يروي ذكرياته بالحج ومغامراته الفوتوغرافية

الإثنين, 03 تشرين2/نوفمبر 2014 15:46 الكاتب: فهد عاشق


fahad20141103_2
.
كتبه : عيسى الحربي
.
كشف المصور الشاب الزميل فايز الزيادي، في برنامج "لقاء الخميس" للشباب بمدينة أبها، قصة صورة "جندي جبل الرحمة" الذي ظلّ ينثر الماء على رؤوس الحجاج لتخفيف حرارة الأجواء عنهم، تلك الصورة التي لاقت صدى واسعاً في الرأي العام وتناقلتها وسائل الإعلام الإقليمية والعالمية، مشيراً إلى أن الصورة تحكي واقع إنسانية وطبيعة رجال الأمن بعكس ما يتردد عن تمثيل متبادل بين المصور ورجل الأمن لصناعة الحدث.
 
بدأ "الزيادي" حديثه عن حياته الدراسية وطموحه، مبيناً أنه بدأ مراحله التعليمية من مدرسة "ثلوث ريم" الابتدائية، ثم في متوسطة وثانوية "الشعبين"، مديناً لمنطقة الجنوب عامة ومسقط رأسه محافظة رجال ألمع بكل الحب والولاء، وأنه سيبقى وفياً لترابها من خلال صوته الإعلامي وعدسات كاميراته.
 
ووصف المجتمع السعودي بـ"الهجومي" حين اتهموا رجال الأمن المشاركين بالحج بالتفاني في خدمة ضيوف الرحمن أمام فلاشات الكاميرات فقط، مبيناً أنه لمس ذلك من ردود أفعال الناس عبر مواقع التواصل الاجتماعي، مؤكداً أن هناك لقطات إنسانية أبطالها رجال الأمن، ولكن يرفضون نشرها.
 
وروى فايز الزيادي موقفاً طريفاً حدث له مع أحد الضباط الحراس الشخصيين لأمير الرياض السابق خالد بن بندر، عندما منعه من التصوير، وطلب منه مغادرة القاعة في إحدى المناسبات، ولكنه استغلّ جسمه النحيل ومرونة حركته في الدخول بين كبار الشخصيات والتقاط الصور، ليقوم الضابط بسحبه مرة أخرى ممسكاً به من رقبته ليطرده خارج المكان.
 
وتابع: "مهنة التصوير فنّ وحس وذوق، ونصف من يحملون الكاميرات في المناسبات والأماكن العامة لا يملكون أياً من تلك الأدوات، والمصور شبيه تماماً بمهاجم الفريق، فلن يصيب الهدف إلا بالتمركز الصحيح"، مطالباً بوجود أكاديمية أو جمعية متخصصة للمصورين لتدريب الهواة واحتواء المحترفين والمخضرمين، بدلاً من "جروبات الواتساب" التي استطاعت جمع شتات المصورين في المملكة.
 
وختم حديثه بقوله: "المناسبات والمواقف العفوية قد تصنع المصور وتقدمه للناس، ووجدت نفسي في العمل الميداني أثناء مواسم الحج لحظة التنقل بين المشاعر المقدسة، واختراق جموع ضيوف الرحمن".
 
يُذكر أن اللقاء بدأ بفيلم أعدّه زملاء "الزيادي" عن حياته منذ طفولته، مروراً بتاريخه مع الكاميرا حتى آخر إنجازاته، وتحدث "فايز" عن سبب تعلقه بالكاميرا وهدفه الذي بات حقيقة، ودان بالفضل لكل من سانده ودعمه وكان عوناً له على نجاحه، ولم ينسَ دعم رئيس تحرير صحيفة "سبق" الإلكترونية علي الحازمي له، مؤكداً أن التجربة والتكرار أول عوامل الاحتراف، مشيراً إلى أن "سبق" أحدثت نقلة تاريخية له وقدّمته للناس.
 
ويشار إلى أن اللقاء حضره عدد من المسؤولين ورجال الأعمال في المنطقة وأعضاء المجلس البلدي، والعديد من أصدقاء ومتابعي "الزيادي"، وحظي اللقاء بحضور والد فايز الزيادي ووالد زميله طارق آل زاهر اللذين شاركاه نجومية اللقاء، وجرى اختتام "لقاء الخميس" بالسحب على الجوائز.
.
المصدر : صحيفة سبق 

إضافة تعليق


مود الحماية
تحديث