banner_x-pro1

إعلانات

الأخبار المحلية والعالمية
لاستقبال الاخبار والنشاطات الضوئية لنشرها بموقع النادي يمكن مراسلتنا على البريد: NEWS@MEPC.ME

«الناصر» يستعرض تجربته في الحياة البرية بـ«التصوير الضوئي»

الإثنين, 10 تشرين2/نوفمبر 2014 22:59 الكاتب: فهد عاشق


fahad20141110_2
.

كتبه : عامر الأنصاري 


استعرض مصور الفياب السعودي «محمد الناصر» تجربته في تصوير الحياة البرية، وذلك يوم أمس الأول في مبنى جمعية التصوير الضوئي، وقد بدأ الناصر حديثه معللا تركيزه على هذا النوع من التصوير، حيث إنه تأثر بوالده الذي كان يتابعه البرامج الوثائقية عن الحياة البرية ورحلات السفاري، ومنذ طفولة الناصر كان حلمه الوصول إلى إفريقيا لمشاهدة الحياة البرية على أرض الواقع وملامستها بشكل مباشر، إلى أن تحقق حلمه في عام 2010.

واختار الناصر لكل سنة من السنوات -التي عايش فيها الحياة البرية بداية من عام 2010- أسماء منها «عام البداية» و «عام الثقة» و «عام النحس». سافر الناصر إلى عدة محميات في أفريقيا، منها محميات في جنوب أفريقيا وكينيا، ومن تلك المحميات «سابي ساند» و«ماساي مارا».

وأوضح الناصر: «إن المحميات في جنوب افريقيا منظمة بشكل كبير، حيث إن الاولوية لراحة الحيوان، والسيارات التي تحمل السياح والزوار لديها جدول ومحدد فقط، فمثلا اذا كان هناك أسد جالس فلا يسمح إلا لثلاث سيارات للتوجه إليه، وما بين كل سيارة مدة زمنية مقدارها 20 دقيقة، ولكن التنظيم الزائد يقيد من حرية المصور، أما في كينيا فهناك عشوائية نوعا ما، فمثلا إذا رأيت أسدا ربما تجد السيارات محاطة حوله، وتسمع أصوات المشاجرات بين أصحاب السيارات والزوار نتيجة أن بعضهم يقف امام زوار آخرين ويحجب عنهم الرؤية، إلا أن العشوائية تطلق العنان للمصور والوقت يكون مفتوحا بالنسبة له، وكل ما عليه اختيار الزاوية المناسبة بعيدا عن سيارات الزوار ومظاهر الحياة البشرية».

بعدها استعرض الناصر 20 صورة – بعضها لم يضفه بحسابه على الانستجرام- تحدث عن طريقة التقاطها والعدسة المستخدمة مشيرا إلى أن بعض الصور استدعت الانتظار لمدة 4 ساعات لكي يصل إلى الفكرة التي يصبو إليها، وبعض الصور أتت عن طريق الصدفة. وفي ختام الاستعراض استمع الناصر إلى عدة تساؤلات واجاب عليها.

المصدر : جريدة عمان 

إضافة تعليق


مود الحماية
تحديث