banner_x-pro1

إعلانات

الأخبار المحلية والعالمية
لاستقبال الاخبار والنشاطات الضوئية لنشرها بموقع النادي يمكن مراسلتنا على البريد: NEWS@MEPC.ME

علي حسن يعرض «أثر» بجاليري أنيما

الأربعاء, 04 شباط/فبراير 2015 23:17 الكاتب: محمد الشايقي


mohameed20150204_2

يقدم الفنان القطري الكبير علي حسن الجابر يوم 15 فبراير الجاري معرضا فريدا بجاليري أنيما يستمر لمدة شهرين بعنوان «أثر».
وكشف الفنان علي حسن الجابر، الذي ارتبط اسمه بحرف النون، أن معرضه المقبل سيجمع كل التجارب السابقة ليربطها في معرض واحد.
ولأول مرة يمزج الفنان في معرضه ما بين التشكل والتصوير الفوتوغرافي والنحت، حيث يعمل جاهدا على رصد الحياة داخل البلد في تفاصيله الدقيقة التي لا ينتبه إليها إلا فنان. وقال: «أريد أن أنبه الجميع إلى الأشياء الجميلة الموجودة سواء في تزيين الجدران أو الأبواب والنوافذ»، مبرزا أنه تأثر بما على هذه الجدران من أشكال، وطفق يقدم ملامح لهذه الوجوه التي أطلق عليها «وجوه منسية»، كما أن موضوع التصوير، مجموعة من صوره، احتفظ بها من معرض «قرية الشعراء» سابقا في بوتيك كيلا. ويقول علي حسن في هذا الصدد: «كثيراً ما تراودني أحلام بأمكنة مختلفة ارتبطت بمخيلتي، أمكنة سكنتني منذ زمن بعيد وتتملكني ذكريات القرى ببساطة بنائها وحياة القاطنين فيها أماسيه الممتلئة بقصص الحب الخيالية والشعر المتوارث والحكم والأمثال، أتذكر النساء والأطفال والشيوخ وارتباطهم بالأمكنة
والحكايات».
وحول ابتعاده عن صالات العرض والجاليريهات لمدة سنتين، قال الفنان علي حسن: «لم أجلس أنتظر كالعادة، بل كنت أشتغل على أعمال، إذ بعد هذا العمر وهاته السنوات، لا مجال للانتظار، كاشفا في الآن ذاته، أنه ترك لفترة حرف النُّون الذي كان يستأنس به، وفي المعرض المقبل، حاول تقديم شيء من الجديد للمتابعين».
وبخصوص التصوير الضوئي الذي يجد حيزا محترما في معرضه، أبرز أنه ركز على الإنسان الذي يعيش على أرض قطر سواء كان مواطنا أو مقيما عربيا أو أجنبيا، مركزا على زاوية الالتقاط ونقل مشاعر الناس، والتي يعبر عنها أحدهم بالكتابة على الحائط، أو يرسم رسمة عليه، فضلا عن رصد عدد من الأبواب وطريقة تركيبها، والأشكال التي تدخل في تزيينها. وقال: «دوري هو الالتقاط»، داعيا إلى الانتباه إلى هذه المظاهر في حياة الناس.
وعن السرّ في وفائه للمعارض الخاصة باللؤلؤة، سواء في «بوتيك كيلا» أو «جاليري أنيما»، قال الفنان علي حسن لـ»العرب»، إن المشهد واحد ويسير في مسار واحد، والكل في قطر يكمل البعض، لافتا أنه فنان للجميع ويتبع لقطر كلها، ولا ينتمي إلى جهة بعينها ويحاول أن يختار أي عرض جيد من قبيل العرض في «كيلا»، الذي يعرب عن افتخاره به، واضطره إلى القيام بعمل خاص بمناسبة افتتاح هذا المحل، أما بالنسبة إلى جاليري أنيما، فأوضح الفنان علي حسن أنه يتعاون معهم منذ الافتتاح ولم ينقطع، ووجد الاهتمام والدعم والمعاملة الحسنة، فضلا عن رؤيتهم الاستشرافية للفن، منوها أن هناك أعمالا لا يقدر الفنان على القيام بها وحده إذا لم يكن هناك دعم وعمل مشترك، مشيرا إلى أن النحت ليس عملا سهلا، حيث إن هناك معامل خاصة للنحت تيسر هذا الأمر، ويربح من ورائها الفنان جهدا ووقتا كبيرين. وأضاف: أنا كنتُ خطاطا أشتغل على الخط العربي، الذي أدخلني إلى عوالم الفن التشكيلي، ورؤيتي للأشياء وثقافتي.. كل هذه الأمور ترتب عليها تقديم أفكار على قدر الإمكان، والاستفادة من التقنية المتاحة سواء في الحفر الطباعي أو الخزف والنحت والرسم.

المصدر/ صحيفة العرب

إضافة تعليق


مود الحماية
تحديث