banner_x-pro1

إعلانات

الأخبار المحلية والعالمية
لاستقبال الاخبار والنشاطات الضوئية لنشرها بموقع النادي يمكن مراسلتنا على البريد: NEWS@MEPC.ME

ولفريد ثيسجر يوثق مشاهد رحلته إلى جنوب الجزيرة العربية عام ١٩٤٥م

الإثنين, 20 أيار/مايو 2013 23:29 الكاتب: رائد المالكي تاريخ آخر تحديث: الإثنين, 20 أيار/مايو 2013 23:31


RAM246.

لم يكن الرحالة "ولفريد ثيسجر" ليطلق على نفسه لقب "مبارك بن لندن" لو لم يجد من شخصية "مبارك" الفتى اليافع الذي رافقه في رحلته في الحجاز ذكاء وفطنة على الرغم من صغر سنه الذي لم يتجاوز الرابعة عشرة، والذي يعد أول دليل لثيسجر في الجزيرة العربية، وذلك عندما اختير ليكون رفيقا ودليلا لثيسجر في رحلته التاريخية التي بدأت من الحجاز وتحديدا من وادي الأحسبة بالمخواة في منتصف القرن الماضي.

مبارك الفتى اليافع هو من قرية بني شرفاء بالمخواة أعلى وادي الأحسبة كما ذكر ذلك ثيسجر الذي قال في شرحه للصور الملتقطة لرفيق دربه الأول إن الحكومة أوفدت فتى من بني شرفاء من وادي الأحسبة ليكون دليله في الحجاز.

أحمد مساعد العمري وعطية العمري من أهالي قرية بني شرفاء بمحافظة المخواة، قالا: مبارك أحد أبناء القرية إلا أنه عاش وتربى في مكة المكرمة وربما كان مقربا من الإمارة أو صبيا يعمل بها؛ الأمر الذي جعل الحكومة هناك تقرر مرافقته لثيسجر في رحلته. 

ثيسجر ذي الثلاثة والعشرين سنة والمكلف من حكومة الملك عبد العزيز لدراسة الجراد 1945 سجل الكثير من الأحداث في رحلته التي بدأت من وادي الأحسبة وانتهت بعبور رمال الربع الخالي مرتين، التقط خلالها صورا في سوق الخميس بالمخواة كان من بينها صور لاثنين من أبناء شيخ قبيلة بني عمر العلي، ويظهر أن الصبيين قد حظيا بالرفاه كما يظهر من ارتدائهما ملابس الشيوخ وأبناء الذوات في ذلك الزمن. وظهر "مبارك" مرتديا الساعة الفاخرة والملابس الجميلة والعقال "المقصب" والجنبية.

ثيسجر شرح عددا من الصور التي التقطها في سوق الخميس، فإلى جانب صورة الصبيين هناك صورة لفتاة قال إنها من "هود" أتت من اليمن وربما عنى أنها جاءت من المناطق الجنوبية للمخواة؛ حيث كان الناس في المخواة وضواحيها يطلقون على البلاد الجنوبية منهم "يمن" كونها باتجاه دولة اليمن. 

كما التقط صورا لكثير من الأودية والنواحي كوادي الأحسبة بالمخواة وجبل شدا الأسفل والذي قال عنه في كتابه "فوق الرمال العربية": "سلكنا وادي الأحسبة وسرعان ما دخلنا في طرق صخرية وعرة لا يوجد فيها إلا قرى قليلة. ثم قال: وفي طريقنا تراءت لنا أصدار جبال الحجاز وقمتان جرانيتان يصل ارتفاعهما إلى 8 آلاف قدم، هما جبل شدا اليماني وشدا الشامي، وهما من المعالم البارزة التي يسهل التعرف عليها من بعيد، وينمو شجر البن على هذين الجبلين". 

كما ذكر ثيسجر وادي بطاط الذي تسكنه قبائل من غامد وبني سهيم ويعد رافدا من روافد وادي الأحسبة، ووادي قنونا، وبلاد بالعريان. كما وصف عملية الختان التي صادف أجراءها لأربعة صبيان في المجاردة والطقوس المصاحبة لذلك كالعرضة وغيرها والتي تستمر من أسبوعين إلى شهر احتفاء بشدة الصبيان وقوة تحملهم أثناء عملية الختان. قال ثيسجر: "وعند مغادرتنا المخواة، سرنا عبر تلال جبلية ذات حوائط عمودية شديدة الانحدار، يبلغ ارتفاعها فوقنا 3 آلاف قدم، وتتناثر المزارع على طول وادي بطاط، حيث اكتظت ضفتاه بالزراعة التي تروى من الآبار والسيول معاً، ثم اجتزنا وادي قنونا إلى الوراء من بطاط ودخلنا بلاد بلعريان وهي منطقة جرانيتية خصبة يقوم على حراستها العديد من أبراج المراقبة".

وفي وادي خاط بالمجاردة صادف الأهالي هناك يحتفلون بختان أربعة من الفتيان ما بين سن السادسة عشرة والخامسة والعشرين. ووصف ثيسجر الملابس التي يرتدونها أثناء عملية الختان وهي ثياب مميزة ـ كما قال ـ تتكون من سراويل ذي طرفين مشغولين بخيوط حمراء تلبس تحت تنورة بيضاء مشدودة بحزام على الوسط ومعاطف حمراء براقة (سديرية). وقال إن الأهل وعامة الناس يجتمعون كل عصرية وفي المساء أيضا ليرقصوا على صوت أدواتهم الموسيقية التي هي عبارة عن مزمار، وزلفة، وطبل واسع يضرب باليدين، واثنان من الأزيار يدقان بواسطة المضارب. 

ثيسجر المتوفى عام 2003 عن عمر ناهز الخامسة والتسعين قال عن رحلته إلى البلاد العربية : ذهبت إلى الجزيرة العربية وسيذهب غيري بعدي لدراسة كل شيء هناك لكنهم سيتنقلون في سيارات وسيتصلون بالعالم الخارجي عن طريق الهاتف وسيأتون بنتائج أهم مما أتيت به لكنهم لن يعرفوا روح البلاد وعظمة العرب، ولو ذهب أحدهم هناك الآن بحثا عن الحياة التي عشتها فلن يجدها. وقال أيضا سافرت إلى كثير من الأماكن حول العالم وعشت بين قبائل عجيبة غير معروفة لكن واحدا من الأمكنة لم يهزني كما فعلت صحراء الجزيرة العربية.

.

RAM247

.

RAM248

.

RAM249

.

RAM250

.

RAM251

.

RAM252

.

RAM253

.

RAM254

.

RAM255

.

RAM256

.

RAM257

.

RAM258

.

.

.

.

المصدر: صحيفة الباحة اليوم الإلكترونية

إضافة تعليق


مود الحماية
تحديث