banner_x-pro1

إعلانات

الأخبار المحلية والعالمية
لاستقبال الاخبار والنشاطات الضوئية لنشرها بموقع النادي يمكن مراسلتنا على البريد: NEWS@MEPC.ME

الأسترالية هيرميوني ماكورا تترحل بعدستها إلى مناطق التوتر

الخميس, 27 حزيران/يونيو 2013 08:06 الكاتب: ماجد العمودي


20130627amoudima1



افتتح قبل أمس في دبي معرض التصوير الفوتوغرافي «ضحايا الحرب»، لمصورة القناة الإخبارية في التلفزيون الأسترالي هيرميوني ماكورا التي أمضت أكثر من عشرة أعوام في الدول العربية أمام وخلف الكاميرا، ويستمر من 25 يونيو وحتى 15 يونيو المقبل) في صالة «برو آرت غاليري»، مشتملاً على أعمال مختارة تم التقاطها في سوريا خلال الفترة الماضية.

ويستعرض أعمالاً مختارة من الصور الفوتوغرافية لمصورة القناة الإخبارية الاخبارية في الشرق الأوسط هيرميوني ماكورا، والتي أمضت أكثر من عشرة أعوام في الدول العربية أمام وخلف الكاميرا.

اللاجئون في العدسة

توثق بعض الصور المعروضة رحلة اللاجئين الصعبة وما يواجهون من صعوبات وأحزان وتعذيب. وتقول المصورة عن معرضها: "لا يزال الواقع الوحشي الذي نراه في الحرب الأهلية الدائرة في سوريا يؤثر على من هم في دائرة الصراع وعلى آلاف اللاجئين في مخيماتهم المؤقتة في كل من الأردن وسوريا وتركيا.

 ولا يزال المجتمع العربي والدولي يتابع الجرائم المرعبة ضد الإنسانية في كل يوم. كان هذا واحداً من أصعب مشاريعي في الشرق الأوسط"، وفي مجال تصوير الوجوه، قالت المصورة: "إنني أسعى لعرض صوري الفوتوغرافية في الغرب لأن معظم الناس لم يروا الوجوه العربية والشرقية، ولا يدركون أن هناك لغات وثقافات وأديان متنوعة، وأن هؤلاء الناس واجهوا نحو 40 حرباً في العشرين سنة الماضية".

ضحايا الحرب

وتقول الفنانة: "إنني معجبة بالعرب على الدوام، كنت شابة عندما كنت أتابع العالم العربي. إنها رغبتي وولعي أن أتابع ما يحصل في العالم العربي. جئت إلى هنا لكي أفهم الناس وثقافتهم. وهذا ما أحاول انجازه من خلال الصورة الفوتوغرافية".

وتشرح الفنانة هيرميوني ماكورا سبب ظهور الكثير من الأطفال والمسنين في أعمالها قائلة: "تعتبر السيدات والأطفال والمسنون الفئات الأكثر ضعفاً في مناطق الحروب والنزاعات المدنية، فهم الذين يعانون القدر الأكبر من ويلاتها".

ومن جانبها قالت تاتيانا فور، مالكة ومؤسسة صالة "برو آرت غاليري": "يتيح المعرض لزائريه فرصة اكتشاف حقيقة ضحايا الحرب الفعليين من خلال عيون المصورة الصحفية والمراسلة التلفزيونية هيرميوني ماكورا".

بطاقة

هيرميوني ماكورا 31 عاماً تعيش في دبي منذ ثمانية أعوام، وتهتم بالمنطقة منذ طفولتها، وتعمل في قناة الإخبارية الأسترالية، وقد أمضت 7 أعوام في تصوير الناس في الشرق الأوسط. تحاول أن تلتقط الوجوه الانسانية أينما كانت، وخاصة في المناطق الساخنة.

وقد أقامت العديد من معارض التصوير الفوتوغرافي في انجلترا والولايات المتحدة. وعملت كثيراً مع المنظمات غير الحكومية في أنحاء العالم. وقد أقامت قبل ذلك معرضاً تحت عنوان "وجوه من الشرق الأوسط" في برو آرت غاليري في دبي العام الماضي.

المصدر:

صحيفة البيان

إضافة تعليق


مود الحماية
تحديث