banner_x-pro1

إعلانات

الأخبار المحلية والعالمية
لاستقبال الاخبار والنشاطات الضوئية لنشرها بموقع النادي يمكن مراسلتنا على البريد: NEWS@MEPC.ME

المصورة الضوئية حنان آدم : التصوير الضوئي ينقل الحقيقة للمشاهد كما هي لا كما نريدها نحن

السبت, 03 آب/أغسطس 2013 04:10 الكاتب: فهد عاشق


fahad20130803_1



.

دائماً ما يختلف الفنان عن الآخرين في الحس المرهف والإدراك والشعور بجوانب الحياة، خاصة الفنان التشكيلي أو الرسام. فما بال الفنان الذي يلتقط الصورة فهو يحتاج مهارة أكثر وإبداعاً مختلفاً وعدسة تستطيع أن تنقل الحقيقة دون مبالغة ولا تشويه للحقائق أو تزيفها كما نشاء.
في العمل الإعلامي والصحافي يقال الصورة بألف كلمة لأنها تستطيع أن تنقل الحدث كما هو، ومن خلالها يعيش المتلقي لها الحياة مع الصورة فينتقل بإحساسه إلى داخلها ويشعر بألمها وأفراحها وكأنه كان بداخل الحدث.
من هنا كان لـ «العرب» حوار خاص مع الفنانة السعودية حنان آدم الخبيرة في التصوير الضوئي التي استطاعت أن تأخذنا بلوحاتها إلى عالم آخر من الحقيقة وليس الخيال، فهي الفنانة المبدعة التي أكدت أن الفن مرآة المجتمع يعكس طموحاته وآماله وآلامه ومستواه المعيشي وتطلعاته. ونوهت أن ثورات الربيع العربي كان لها وضع خاص مع التصوير الضوئي فقد استطاع هذا الفن أن يسجل كل أحداث الربيع العربي بالصور وستظل شاهداً على التاريخ. 

• في البداية نريد أن نتعرف على الفنانة حنان آدم.
- حنان يحيى بن موسى آدم، فنانة سعودية، درست في مدارس المملكة العربية السعودية إلى المرحلة الثانوية العامة ثم التحقت بدراسات حرة في فن التصوير الضوئي والتصميم الداخلي والخزف. 

• كيف بدأت تجربتك مع فن التصوير الضوئي؟ وهل هي مهنة أم احتراف بالنسبة لك؟
- منذ صغر سني وأنا أحب فن التصوير الضوئي وكنت أحرص كل الحرص في المناسبات العائلية بأن تكون معي الكاميرا ووقتها أذكر كان لدي كاميرا ذات فيلم يحمل 36 أو 37 صورة لأحظى بالتقاط صور تلك المناسبة، ووجدت الدعم والتشجيع من الأهل والأقارب فطورت من نفسي بكثرة الاطلاع والالتحاق بدورات تدريبية في هذا المجال وتلقيت المساعدة ممن لهم باع في هذا المجال. وحتى الآن أصنف نفسي ضمن الهواة المحترفين.
• التغيرات السياسية والحياتية كيف تؤثر على الفنان؟ وهل يمكن للفنان أن يستخدم الواقع في تعبيره عن فنه بمعنى رصد مرحلة سياسية معينة عن طريق الفن بتجسيد لوحات أو أعمال سينمائية ودرامية؟
- إن كل المتغيرات تؤثر فينا ومن حولنا بشكل جذري فالمكان والزمان والبيئة المحيطة بالإنسان تتبلور بانعكاسها عليه إما سلباً أو إيجاباً فالواقع له دوي وصدى، ولكل منا ميوله ومزاجه للتعبير عما بداخله بطريقته، ولكن نظرة كل إنسان في تحليل الأمور أو تجسيد الواقع المحيط به مختلفة من شخص لآخر فمنا من يجيدون فن نظم الكلمات في الشعر والنثر، وهناك من يبدع بريشته، ومن يتلذذ بعطائه في مشهد تمثيلي، أو تشييد بناء، ومنا من يترنم بأغنية يرددها، ومن يعشق النحت وغير ذلك كثير من المواهب.. لطالما حبانا الوهاب بمواهب متعددة وأساليب مختلفة لتجسيدها أياً كان نوعها أو اختلاف أدائها.

• الثورات التي مرت بالعالم العربي هل نالت جزءاً من فنك؟
- إن كل الثورات التي مرت على العالم العربي نالت مني فعكست ذلك في فني بكوادر التقطتها جسدت فيها المعانات والتفاؤل والحزن والفرح، فالتصوير الضوئي استطاع أن يلتقط ويسجل أحداث الثورات العربية حتى لا يتحرف التاريخ وستظل هذه الصور شاهدة على العصر على مر التاريخ.
• بماذا تنصحين من يقوم بالتصوير لالتقاط صوراً أفضل؟
- يجب أولا دراسة المكان المراد تصويره جيداً وزواياه المختلفة والإضاءة به فقبل الالتقاط يجب أن تكون عدستي ملتقطة أجمل صورة من كل الجوانب وتصلح لخلفية لي فمن يمسك الكاميرا هو مخرج الصورة يجب أن يوجه الشخص الذي يريد تصويره عن أفضل مشهد.

• هل شاركت بلوحاتك في معارض دولية ومسابقات؟
- أكرمني المولى بإقامة المعرض الفوتوغرافي الأول الخاص بي في مصر الشقيقة وقد كان ضيف شرف المعرض أ.د.كمال الشريف وهو رائد من رواد فن التصوير الضوئي، أما المسابقات فكانت إحداها في المملكة العربية السعودية، والثانية كانت بدولة قطر الشقيقة مسابقة آل ثاني للتصوير الضوئي وأيضاً تم قبول الأعمال.

• وما أفضل وقت تفضلينه لالتقاط صورك؟ وهل تنتمين إلى مدرسة فنية بذاتها؟
- ليس لي وقت محدد ولكن الفكرة عندما تكون قائمة يجب تجسيدها على الواقع، انتمائي لمدرسة الحياة فهي خير دليل ومعين بعدما أوقفني أساتذتي الأفاضل على أول أبواب الطريق.

• هل تمت مشاركتك بمعارض في قطر؟ وما رأيك في النهضة الفكرية والفنية بدولة قطر؟
- ذهبت إلى قطر وشاركت بأحد المعارض ومنها مسابقة آل ثاني للتصوير الضوئي وقُبلت أعمالي. وتعتبر قطر من الدول العظيمة في كل شيء فهي في حالة تطور دائم وملحوظ، خاصة في مجال الإبداع والفن.

المصدر : صحيفة العرب القطرية 


إضافة تعليق


مود الحماية
تحديث