banner_x-pro1

إعلانات

الأخبار المحلية والعالمية
لاستقبال الاخبار والنشاطات الضوئية لنشرها بموقع النادي يمكن مراسلتنا على البريد: NEWS@MEPC.ME

معرض يوثق جماليات الحياة والعمران في الأردن ورومانيا

الخميس, 22 آب/أغسطس 2013 15:28 الكاتب: فهد عاشق


fahad20130822_2
.

مندوبا عن رئيس لجنة أمانة عمان الكبرى المهندس عبد الحليم الكيلاني، رعى المدير التنفيذي لشؤون الثقافة في أمانة عمان الكبرى المهندس سامر خير، وبحضور حشد من الفوتوغرافيين الأردنيين، مساء يوم أمس الأول، في جاليري شارع الثقافة بالشميساني، معرضا شخصيا للفنانة الفوتوغرافية أميرة الحمصي، بعنوان «الأردن ورومانيا»، إذْ ضم مجموعة من الصور توثق جماليا وانسانيا وعمرانيا للحياة في الأردن وجمهورية رومانيا

الفنانة أميرة الحمصي أقامت العديد من المعارض الشخصية وشاركت بمهرجانات فوتوغرافية عالمية، وخلال زياراتها الخارجية وتطوافها في عدد من الدول العربية والأجنبية خرجت بحصيلة فوتوغرافية عكست رؤيتها الناضجة في فن التصوير الضوئي وتوقها لرصد تجليات الجمال أنّى كانت، الا أنها تعبر دائما عن عشقها الأول للمكان الأردني إذْ تقدم لمعرضها بعبارات تتغنى بالاردن وطبيعته وأجوائه الحميمة، ومما كتبت: «كاللؤلؤ المنظور في سواد شعر الجميلة.. منثورا ومنظوما هذا الأردن بحر من الحب يتغنى بين القلوب لعشق أتى من الزمان أبديا».

وقالت الحمصي في تصريح صحفي حول معرضها الجديد انها توثق في صورها للنهضة العمرانية في الاردن ورومانيا ولتاريخهما المجيد بنظرة جمالية مازجة بين قديم المواقع وحديثها، مشيرة الى انها توثق في صورها للقطة المعبّرة. واضافت انها لا تحب اللعب بالألوان، مؤكدة ان الفنان الضوئي يختار لقطته باحثاً عن الزمن المناسب، وبخاصة لحظات الصباح الأولى التي هي بنظرها الأنسب والأجمل بالنسبة للتصوير.

من جهته أكد المهندس سامر خير ان الامانة تهتم بدعم المثقفين والفنانين والمبدعين في كل المجالات، داعيا الفنان الضوئي الى التركيز على ابراز معالم النهضة العربية وبخاصة العنصر البشري، اذ ان بعض الفنانين يصوّرون الآثار، كمكان، بعيداً عن البعد الإنساني فيه كما قال. واضاف ان الامانة تركز على تشجيع التصوير الفوتغرافي ونشره في المجتمع بما يتناسب مع عصر الصورة الذي يعيشه العالم

وصاحبة المعرض عضو في اتحاد المصورين العرب وفي الجمعية الفلكية الأردنية، ونالت العديد من الجوائز المحلية والعربية أبرزها: الجائزة الذهبية في مسابقة الصين للتصوير عام 2001، جائزة لقاء الربيع الدولي الأول في سوريا، جائزة المركز الأول والثاني في مسابقة نقابة المهندسين المعماريين (ناس وأسواق)، وشاركت في معرض فرانكفورت الدولي وفي لجان التحكيم لعدد من المسابقات الفوتوغرافية المحلية والعربية، كما أنها عملت في تدريس فن التصوير الفوتوغرافي بأكاديمية التصوير/ مركز زها الثقافي.

المصدر : صحيفة الدستور 

إضافة تعليق


مود الحماية
تحديث