banner_x-pro1

إعلانات

الأخبار المحلية والعالمية
لاستقبال الاخبار والنشاطات الضوئية لنشرها بموقع النادي يمكن مراسلتنا على البريد: NEWS@MEPC.ME

معرض «وجوه مدينتي» في جاليري رؤى 32 اليوم

الأحد, 08 أيلول/سبتمبر 2013 00:47 الكاتب: فهد عاشق


fahad20130907_5
.

في إطار «اسبوع الفن في عمان» تقيم صالة رؤى32 للفنون معرضاً لأعمال الرسام والمصور الفوتوغرافي هاني حوراني، تحت عنوان «وجوه مدينتي»، وذلك ابتداءً من اليوم . «وجوه مدينتي» وهو المعرض السابع عشر لهاني حوراني، يتناول موضوعاً رئيساً هو مدينة عمان بأسلوب يجمع ما بين التصوير الفوتوغرافي والرسم، إذْ يبحث في تحولات المدينة ما بين الاربعينيات في القرن الماضي حين كانت أقرب ما تكون إلى بلدة صغيرة،  تتركز معالمها في الوادي الفاصل بين جبالها وتلالها السبع وبين حالها الحاضرة حيث تغطي جبالها و هضابها سلاسل لا حد لها من الابنية في نسق معماري فريد فرضته الحروب الاقليمية والهجرات الداخلية والتحولات الاقتصادية الاجتماعية.

ويجسد المعرض الذي يضم نحو عشرين لوحة، قراءة في جماليات المدينة في مسارها التاريخي وفي واقعها الراهن، مقدماً اياه كرسالة حب الى عمان التي كانت أبرز مكونات هوية صاحب المعرض، كما يقول في تقديمه له. وقد نفذت غالبية الاعمال بألوان الاكريليك والألوان الزيتية على القماش أو الخشب، بقياسات كبيرة ومتوسطة.

والى جانب أعماله عن عمان يضم معرض هاني حوراني بعضاً من أعماله الحديثة التي تتطرق الى موضوعات حضرية ومفردات اخرى، غير مألوفة كموضوعات للفن مثل تفاصيل من قطار عثماني قديم وسطوح خشب القوارب العتيقة ومقطع أثاث وعربة أطفال.. الخ.

ويستمر معرض «وجوه مدينتي» حتى السابع عشر من شهر تشرين الأول القادم، في قاعة مركز رؤى32 للفنون، شارع ابن الرومي ما بين الدوار الخامس والسادس، خلف أبراج إعمار.
وحول فكرة المعرض كتب حوراني: في «وجوه مدينتي» أحاول أن أروي قصة عمان من خلال إعادة انتاج  بعض صور المدينة في الثلاثينات والأربعينات، عندما كانت أقرب الى البلدة الصغيرة، إذْ طوبوغرافيتها وتضاريسها الطبيعية هي السمة الأبرز لصورتها، وفي المقابل تظهر لوحات عمان اليوم كيف طغى النسيج العمراني على تضاريس عمان، وجعل من كل سفح جبلي من سفوحها لوحة فسيفسائية مزدحمة بالتفاصيل والألوان».

المصدر : صحيفة الدستور 

إضافة تعليق


مود الحماية
تحديث