banner_x-pro1

إعلانات

الأخبار المحلية والعالمية
لاستقبال الاخبار والنشاطات الضوئية لنشرها بموقع النادي يمكن مراسلتنا على البريد: NEWS@MEPC.ME

افتتاح المعرض الرابع للمصورات العمانيات بجامعة السلطان قابوس

الجمعة, 04 تشرين1/أكتوير 2013 05:04 الكاتب: فهد عاشق


fahad20131003_2
.

كتبه : نسيبة المكتومي ومروة الكمشكية 


تحت رعاية صاحبة السمو السيدة الدكتورة منى بنت فهد بن محمود آل سعيد افتتح  مساء أمس المعرض الرابع للمصورات العمانيات بالقاعة الكبرى بمركز جامعة السلطان قابوس الثقافي.  ويأتي هذا المعرض بتنظيم سنوي من جمعية التصوير الضوئي التابعة لمركز السلطان قابوس العالي للثقافة والعلوم احتفاءً بالمرأة العمانية، وذلك بالتزامن مع احتفال السلطنة بيوم المرأة العمانية؛ حيث تشارك في المعرض هذا العام (109)مصورات عمانيات  بــ (142) صورة ضوئية.
ويستمر المعرض لغاية يوم الخميس الموافق العاشر من أكتوبر 2013؛ حيث سينتقل خلال محطاته المقبلة لكل من محافظتي البريمي وظفار في الأشهر القليلة القادمة.
ابتدأ حفل الافتتاح بعرض مرئي قدمته جمعية التصوير الضوئي كمقدمة تعريفية لهذا المعرض في نسخته الرابعة؛  وتنوعت موضوعات اللوحات المشاركة في المعرض  بين الطبيعة والوجوه والموضوعات التجريدية والمفاهيمية والهندسة المعمارية، بالإضافة إلى الطبيعة الصامتة وغيرها من المواضيع الفنية.
وأبدت راعية الحفل إعجابها بهذه الأعمال قائلة: “أبهرني ما شاهدت من أعمال دقيقة ومواهب كثيرة في هذه النسخة من المعرض، والمستوى الذي وصلت إليه المصورة العمانية، راجية وصول هذه الأعمال لمعارض عالمية”. وأشارت خلال حديثها إلى التعاون بين جمعية التصوير الضوئي وجامعة السلطان قابوس  لكون كثير من المشاركات طالبات بالجامعة”.
وكان أكثر ما لفت انتباه راعية حفل افتتاح المعرض هو صور الوجوه التي قالت إنها تحكي قصصا كثيرة، بالإضافة إلى الصور التراثية التي تضيف نظرة جديدة للتراث ” بحسب قولها.
وأعرب السيد إبراهيم البوسعيدي محافظ البريمي رئيس مجلس إدارة جمعية التصوير الضوئي عن اسحتسانه للصور المشاركة حيث غلب عليها الطابع الفني أكثر من الطابع التوثيقي، الأمر الذي يعكس ميول المصورة العمانية”.

وقد امتزجت الأعمال المشاركة بالحداثة والابتكار والإبداع فيقول أحمد بن عبدالله البوسعيدي- المكلف بتسيير أعمال جمعية التصوير الضوئي “هذا العام تمتاز الاعمال بالتناغم بين المواضيع المطروحة فيها فبين الوجوه والتجريد والتصوير المفاهيمي والطبيعة الصامتة تنوعت الأعمال المقدمة، وأيضا المناظر الطبيعية التي نادرا ما نشاهدها مع المصورات الضوئيات.
وقال مضيفا “نحن فالجمعية نفتخر بهذا العطاء النسائي السنوي ونسعى لتطويره عاما بعد آخر، وقد نشهد تطورا لهذا المعرض بحيث يتوسع ليكون معرضا خليجيا وبعدها على المستوى العربي لنصل لمستويات عالمية”.
ويأتي المعرض إلى تشجيع المواهب النسائية في مجال التصوير الضوئي واكتشاف المصورات الضوئيات العمانيات المبدعات، وعرض أعمالهن الفنية للجمهور وكذلك لنشر ثقافة التصوير الضوئي في المجتمع .  عزيزة بنت سعود العذوبية- مشاركة استعرضت لنا صورتها “امرأة يابانية” وأبدت سعادتها وفخرها بتميز الأعمال المعروضة لهذه النسخة “هذه النسخة من معرض المصورات العمانيات مميزة بنوعية الأعمال المعروضة وجودتها وكذلك بالوجوه الجديدة لمصورات عمانيات اثبتن استحقاقهن بالمشاركة بأعمال رائعة نتمنى وصولها للعالمية”.
ولاقى المعرض إعجابا من الزوار حيث أبدت سارة محمد البلوشية -زائرة إعجابها بالأعمال المعروضة “جميع الصور المعروضة في المعرض مميزة وتعكس اهتمامات المرأة العمانية خاصة الصور ذات الوجوه والملامح المميزة، والتي تعكس العمق في الإحساس”.

المصدر : جريدة عمان 

إضافة تعليق


مود الحماية
تحديث