banner_x-pro1

إعلانات

الأخبار المحلية والعالمية
لاستقبال الاخبار والنشاطات الضوئية لنشرها بموقع النادي يمكن مراسلتنا على البريد: NEWS@MEPC.ME

معارض تشكيلية وفوتوغرافية ترافق الشعر والنقد في مهرجان المتنبي

الإثنين, 28 تشرين1/أكتوير 2013 12:56 الكاتب: رائد المالكي


RAM438_1.

رافقت المعارض التشكيلية والفوتوغرافية وفود مهرجان المتنبي الحادي عشر في اكثر من مكان، ففي جلسة الافتتاح التي اقيمت في مدينة النعمانية بالقرب من ضريح الشاعر المتنبي اقيمت  ثلاثة معارض واحد للنحت واخر لرسوم وصور الفنان الصغير قمر هاشم محمد النعماني، ومعرض ثالث للفنان ياس خضير طارش.

واذا كانت الاعمال النحتية قد تناولت وجوها وشخصيات توحي بما هو عام فان لوحات ورسوم قمر هاشم محمد النعماني حاولت التواصل مع الطفولة وبعض المشاهد المستمدة من مدينة واسط، وجاءت لوحات المعرض الثالث مركزة على بيت شعر للمتنبي، اذ احتوى على ست لوحات وهي مترابطة مع بعضها في اطار هذا البيت، اذ تكون  كل لوحة مكملة للاخر.

وفيما يتحدث الفنان ياس خضير طارش عن لوحاته  بانها ذات اتجاه تجريدي وتعبيري، فان قمر هاشم محمد النعماني لا يقدم عنها اي وصف اذ انها  تتحدث عن نفسها  بنفسها وهو معروف لانه رساما ومصوراً فوتوغرافيا وسبق له اقامة  ثمانية عشر معرضاً في مناطق مختلفة من العراق.

ويعد المعرض الذي اقيم في النعمانية بالقرب من ضريح الشاعر المتنبي معرضاَ جماعياً لفناني  محافظة واسط، اذ اشترك فيه عدد من الفنانين وجمع بين النحت والتشكيل والصورة الفوتغرافية وتم توزيعه على هيئة معارض فردية كل معرض مكرس لفنان معين، وهو يقدم صورة معينة عن الفن التشيكلي في واسط وكانت الغاية من اقامته تعريف المشاركين بالمهرجان  بالفن التشكيلي في واسط، وحيث يقترن ذلك بالشعر  والنقد لتعكس اوسع صورة عن الواقع الثقافي في المحافظة.

معرض فوتغرافي

ويعد المعرض الذي اقيم في قاعة الادارة المحلية حيث عقدت الجلسة الختامية للمهرجان من اهم وافضل المعارض التي شهدها مهرجان المتنبي الحادي عشر، فمع ان هذا المعرض اقيم  لفنان واحد وهو المصور الفوتوغرافي  كريم البعاج ولانه احتوى على الكثير من الصور الفوتوغرافية عن المعالم الساحية والاثارية في محافظة واسط حيث جاءت اغلب الصور بلقطات عالية الدقة، وذات الوان طبيعية وذات فضاء يعكس العلاقة بين المناظر وبين اوقات التقاط الصور كما يعكس العلاقة بين الطبيعة ومحرر الصورة نفسها.

والمعرض يقدم السيرة التاريخية والشعبية والجغرافية لمدينة واسط، مؤكدا عن طريق الصور ان المحافظة تضم الكثير من المناظر التي يمكن ان تكون  مفاجأة للزائر،  ويمكن ان تضيف له معلومات جديدة عن معالمها فالمعروف ان الكوت مدينة واسط التي انشاها الحجاج بن يوسف الثقفي، وانها بدات مع العهد الاموي ولكن هذا المعرض يمتد بها الى ابعد  من ذلك بكثير، اذ تشارك المناطق العراقية الاخرى في حضاراتها واثارها القديمة جدا وانها تضم الكثير من المعالم الاثارية.

والمعروف ان القوات العثمانية واجهت القوات البريطانية في مدينة الكوت، ولكن الاثار الدالة على المعارك لم تعد قائمة ولكن المعرض يقدم  صورا لمقابر الجنود العثمانيين والبريطانيين ويقدم ايضاً صوراً لمدارس قديمة، ولقصور تابعة لرؤساء  عشائر، ولابنية ذات طراز معماري جميل.

والمصور الفوتوغرافي كريم البعاج لم يقتصر على تصوير الابنية  والاثار القديمة التابعة لعهود سابقة فقط، وانما قدم  الكثير من الصور التي تظهر فيها الابنية وهي نابضة بالحياة عن طريق ابراز علاقتها بالناس والذين يرتادونها ويمارسون الحياة فيها.

وكل ذلك يتم عن طريق  معالم قائمة في فضاء واسع من دون ان تخفي شيئاً من طابعها ومحيطها ومن خصائصها الجمالية وازاء ذلك فقد فوجأ المشاركون في مهرجان المتنبي الحادي عشر بالمناطق الاثارية الكثيرة والمدهشة  في محافظة واسط، ومدارسها القديمة وشخصياتها البارزة وحدائقها والمشاريع الجديدة التي اقيمت فيها، وانها مازالت تضم بعض المعالم الدالة على العهد العثماني ومرحلة الاحتلال البريطاني.

ولم يقف الفنان المصور كريم البعاج عند الصورة التي تتسم باللقطة الواضحة والدقيقة والكبيرة، وانما عمد الى وضع المعلومات عن موضوع كل صورة في اسفلها بحيث يستدل المشاهد على الصورة موضوعاً وتاريخاً.

ان المصور كريم البعاج الذي يقف وراء معرض صور المعالم السياحية والاثارية في محافظة واسط يضعنا امام معالم غاية في الاهمية والاثارة والتعريف، ويصلح هذا المعرض لان يقام في العاصمة ومدن عراقية اخرى للتعريف بمحافظة  واسط سياحياً واثارياً وحضارياً، وللتاكيد ان واسط كانت وماتزال تحافظ على ما هو جدير بالبقاء والخلود والتوثيق، وان الصورة تعكس بذلك وتتواصل معه ولتكون مشاركة له في عناصر المفاجاة والجمال والخلود.

.

.

.

المصدر: صحيفة الزمان

إضافة تعليق


مود الحماية
تحديث