banner_x-pro1

إعلانات

الأخبار المحلية والعالمية
لاستقبال الاخبار والنشاطات الضوئية لنشرها بموقع النادي يمكن مراسلتنا على البريد: NEWS@MEPC.ME

فولتون يتوج بالجائزة الكبرى لمسابقة آل ثاني الدولية للتصوير

الخميس, 23 كانون2/يناير 2014 18:53 الكاتب: الأخبار


fahad20140123_1
.

كتبه : عبدالغني بوضرة

أعلنت اللجنة المنظمة لجائزة آل ثاني الدولية للتصوير الضوئي لعام 2013 عن الفائزين في جميع فئات المسابقة. وأشرف سعادة الدكتور حمد بن عبدالعزيز الكواري وزير الثقافة والفنون والتراث وسعادة محمد الرميحي مساعد وزير الخارجية، على توزيع الجوائز على الفائزين بفندق شيراتون الدوحة.

تقام مسابقة آل ثاني الدولية للتصوير بالتعاون مع الجمعية القطرية للتصوير الضوئي، وفاز بالجائزة الكبرى للجائزة المصور الاسكتلندي روبرت فولتون، بقيمة 30 ألف دولار أميركي وكاميرا لايكا M6 عن صورة جميلة تكتسي بياض الثلج.
إلى ذلك، أعلنت اللجنة المنظمة للجائزة عن بقية الفائزين بجوائز نقدية للمشاركين من العالم في المحورين (اكتشف العالم) المحور الرئيسي والمحور العام، بجوائز نقدية قيمتها 4000 دولار أميركي، بالإضافة إلى ميدالية ذهبية من FIAP للجائزة الأولى، و3000 دولار أميركي، وميدالية ذهبية من FIAP، للجائزة الثانية أما الثالثة فقيمتها 2000 دولار أميركي، بالإضافة إلى ميدالية ذهبية من FIAP. وقد فاز في جائزة المحور الرئيسي كل من يوري بوسفوفي من روسيا بالمركز الأول، وسالون وانجسا من إندونيسيا بالمركز الثاني، وفاز بالمركز الثالث اشهماد ماسيت من إندونيسيا، بينما فاز بالمحور العام ديمنتو جيسوس من البرتغال بالمركز الأول، ويونج براتما من إندونيسيا بالمركز الثاني، ولاي كام مون كين من هونج كونج بالمركز الثالث.

وفي قسم جوائز المسابقة النقدية للمصورين من دولة قطر للمحورين الرئيسي والمحور العام، والتي تشمل 3500 دولار أميركي، بالإضافة إلى ميدالية ذهبية من FIAP للجائزة الأولى، و2500 دولار أميركي، إضافة إلى ميدالية ذهبية من FIAP للجائزة الثانية، أما الجائزة الثالثة فقيمتها 1500 دولار أميركي، وميدالية ذهبية من FIAP، ففاز فيها في جائزة المحور الرئيسي محمود العشي بالجائزة الأولى، ويوجي بالجائزة الثانية، وحسين الشافعي بالجائزة الثالثة. أما في المحور العام ففاز محمد آل ثاني بالجائزة الأولى، وشادي النصار بالجائزة الثانية، وعارف حسين بالجائزة الثالثة، وفاز بالميداليات الذهبية كل من أنمار فارس، ومحمد عبدالواحد، وعماد الحاج، وعيسى عبدالله كنداري، تورستين سبيلر.
وبخصوص جوائز المسابقة النقدية للمصورين من دول الشرق الأوسط للمحورين، فجاءت الجائزة الأولى عبارة عن 2500 دولار أميركي وميدالية ذهبية من FIAP، أما الجائزة الثانية فجاءت عبارة 1500 دولار أميركي، بالإضافة إلى ميدالية ذهبية من FIAP، والجائزة الثالثة 1000 دولار أميركي، إضافة إلى ميدالية ذهبية من FIAP، وفاز بها في المحور العام كل من عبدالله الكندري في المركز الأول وعلي الزيدي في المركز الثاني، علي الزيدي في المركز الثالث، بينما فاز بالجائزة الأولى في المحور العام عبدالله حمود النصار، عبدالعزيز العسعوسي بالمركز الثاني، وماريو كارينيس.

كما أعلنت اللجنة المنظمة لمسابقة آل ثاني الدولية للتصوير الضوئي في دورتها الثالثة عشرة عن تخصيص 7 جوائز من قبل لجنة التحكيم قيمة كل جائزة 1000 دولار أميركي، كما تمّ تخصيص 6 ميداليات ذهبية لأفضل الأعمال المُقدّمة من قطر، و6 ميداليات ذهبية لأفضل الأعمال المُقدّمة من دول الشرق الأوسط، بالإضافة إلى 18 ميدالية ذهبية لأفضل الأعمال المُقدّمة من مُصوري العالم الأوروبي، فضلاً عن 10 ميداليات ذهبية لأفضل الأندية والجمعيات المشاركة بالمسابقة حيث فازت الجمعية القطرية للتصوير الضوئي بالمركز الأول، وجمعية الأحساء ثانيا.

وفي بداية إعلان نتائج الحفل، تم تكريم مجموعة من المصورين وهم: الشيخ أحمد بن ناصر آل ثاني وغابرييل من إيرلندا وكريستوف من فرنسا ووداد حشيشو من قطر ومحمد الحاصل من قطر وبعض الأسماء الأخرى.
وقدمت السيدة إنغرد، وهي إحدى الباحثات الأكاديميات لمحة عن بعض الجزر، وما تكتنزه من تراث إنساني عالمي.

وقال الدكتور حمد بن عبدالعزيز الكواري في تصريح صحافي بالمناسبة: إن جائزة آل ثاني الدولية للتصوير الضوئي جائزة مهمة ينتظرها المصورون كل عام، وإن الصور العديدة من المستوى الرفيع، معربا عن اعتقاده أن مهمة المحكمين لم تكن سهلة. وتقدم السيد الوزير بشكره للقيمين على هذه المسابقة والتي يخرجونها في كل عام بالمستوى الذي يليق بها ويليق بمستوى قطر. وشكر الفائزين متمنيا لهم التوفيق في قابل المنافسات، مشيراً إلى أن فن التصوير تزداد أهميته في كل مرة. وأبرز الدكتور الكواري أن التصوير أصبح له تأثير كبير على مستوى العالم، وأنه قد يكون للصورة ما لا يكون لبرنامج كامل، ولهذا تتاح هذه الفرصة في كل مكان ليتسابقوا ليظهروا أفضل الصور، بما يخلق منافسة شريفة وتتيح المجال للمصورين عندنا في قطر لإبراز طاقاتهم رفقة أعضاء مجلس إدارة الجمعية القطرية للتصوير الضوئي بزيارة معرض المسابقة التي دأبت لجنة المسابقة على تنظيمه كل عام.

وكان السيد أحمد يوسف الخليفي، رئيس مجلس إدارة الجمعية القطرية للتصوير الضوئي، قد رحب في كلمة له بالمناسبة بالحضور، وبرعاة جائزة آل ثاني الدولية للتصوير الضوئي والجمعية في الآن ذاته، ذاكرا التقدم الكبير الذي عرفته الجائزة قبل أكثر من 16 سنة خلت، إلى أن أصبحت واقعا وفي تقدم عاما بعد آخر. وأبرز الخليفي أن الجمعية تنمو وتترعرع باستمرار.

تجدر الإشارة إلى أن الدكتور كريس، رئيس لجنة تحكيم الجائزة قدم للحضور شريطا مصورا مدته 45 دقيقة على طريقة «سلايدشو» لأفضل الصور المشاركة، مصحوبة بمؤثرات صوتية. وعاد المدعوون إلى الحفل بهدية ثمينة عبارة عن كتاب فاخر الطباعة من 207 صفحات يضم أفضل الصور المشاركة في مسابقة 2013 مرفوقا بقرص مدمج وفيه الكتاب إلكترونيا.

وتعد المسابقة حدثا ثانويا يتألف من محورين كل عام، وقد اختارت اللجنة المنظمة لهذه النسخة من المسابقة محور «اكتشف العالم» بالإضافة إلى المحور العام. ويأتي اختيار اللجنة المنظمة للمسابقة في محورها الرئيسي لهذا العام «اكتشف العالم» من منطلق أن الكثير من الناس يسافرون حول العالم ويقضون أسعد الأوقات، ويسجلون تلك اللحظات السعيدة والجميلة بكاميراتهم، كم هو جميل الشعور بتلك اللحظات الساحرة للطبيعة من حولك وتجمع تلك الصور لتكون لك ذكرى جميلة، وتسجل كل ما تراه عينك لتوضيح جمال العالم الذي نحيا به من خلال مشاركتك بالمسابقة التي تهدف إلى إبراز جمال الطبيعة حول العالم من خلال اكتشافك لها في إطار فني موثق، أما المحور العام فيمكن من المشاركة في هذا المحور بجميع محاور التصوير المختلفة.

وبذلك تواصل جائزة آل ثاني الدولية للتصوير الضوئي تميزها عبر جهودها التي جذلت فيها العطاء خلال الأعوام الماضية حيث استطاعت المسابقة أن تحصل على مكان مرموق بين المسابقات العالمية في هذا الفن وما زالت تتمتع بذلك كونها من أعلى المسابقات على المستوى العالمي من ناحية جوائزها المالية والعينية القيمة.

يشار إلى أن الحفل قدمه الزميل الإعلامي حسام خلف الله من راديو مؤسسة قطر

المصدر : صحيفة العرب القطرية 

إضافة تعليق


مود الحماية
تحديث