banner_x-pro1

إعلانات

الأخبار المحلية والعالمية
لاستقبال الاخبار والنشاطات الضوئية لنشرها بموقع النادي يمكن مراسلتنا على البريد: NEWS@MEPC.ME

هواية على طريق الاحتراف بين تصوير الشارع والتصوير المنزلي

السبت, 22 آذار/مارس 2014 03:08 الكاتب: فهد عاشق


fahad20140321_2
.

كتبه : سلافة الفريح

فاطمة العلي: تحفظ الأسرة ونظرة المجتمع جعلاني أتجه لتصوير الأطعمة

التصوير الفوتوغرافي النسائي في السعودية له خصوصيته التي تعكس بصمة المصورة كما تعكس بيئتها ومجتمعها المحيط بها.. فالأعمال الضوئية أصبحت الآن بمثابة بطاقة شخصية وهوية يقدم المصور بها نفسه للمجتمع. نستضيف اليوم نموذجين مختلفين ضوئياً لمصورتين أحدهما من الإحساء والأخرى من الطائف جمعتهما الهواية وفرقهما التوجه..

فاطمة العلي من الأحساء «بدأت التصوير منذ ست سنوات من خلال دورة متواضعة مع صديقتي بسبب الفضول بداية ثم التحقت بدورة مع المصور جميل البخيتان وبعدها ازداد شغفي بالتصوير وتعمقت بزيادة الورش ودخلت المجال وتعرفت على المصورات حتى.. توجهت لتصوير الأطعمة لصعوبة الخروج والتصوير الخارجي بسبب تحفظ الأسرة ونظرة المجتمع حتى لو كنا مجموعة مصورات نذهب في رحلة نواجه بعض الضغط والإحباطات لذلك اخترت المجال المتوفر بالتصوير المنزلي وبما أنني طباخة جيدة أحببت الجمع بين هوايتي الطبخ والتصوير».

مي الثبيتي: شغفي في تصوير الشارع لأنه الروح الحقيقية للشعوب

مصورة فوتوغرافية مواليد الولايات المتحدة الامريكية من مدينة الطائف، بكالوريوس كيمياء «بدأت التصوير في عام ٢٠٠٩ شاركت في العديد من المعارض الفنية وقدمت العديد من الدورات والورش التدريبية، اكتشفت شغفي في تصوير حياة الشارع لأن أغلب اللقطات في حياة الشارع تكون عفوية وصادقة المشاعر. الشارع هو الروح الحقيقية للشعوب بأفراحهم وأحزانهم وأعيادهم وأشغالهم. بالنسبة لي الفن هو الحياة والحياة هي الفن».

المصدر : جريدة الرياض

إضافة تعليق


مود الحماية
تحديث