banner_x-pro1

إعلانات

الأخبار المحلية والعالمية
لاستقبال الاخبار والنشاطات الضوئية لنشرها بموقع النادي يمكن مراسلتنا على البريد: NEWS@MEPC.ME

فى البدء كان القطن.. معرض تشكيلى يعزف على النوستولوجيا

الخميس, 27 آذار/مارس 2014 12:32 الكاتب: ماجد العمودي تاريخ آخر تحديث: الخميس, 27 آذار/مارس 2014 12:32


27032014alamoudima7

يعُرض حالياً بجاليرى مشربية بوسط البلد معرض "فى البدء كان القطن"، للفنانة الدكتورة منى أباظة أستاذ علم الاجتماع بالجامعة الأمريكية، والمعرض مأخوذ عن كتاب للفنانة يحمل نفس الاسم، حيث تتنوع تكنيك تصوير وطباعة الأعمال واللعب على وتر التجريب.

يخدع عنوان المعرض الزائر، فبمجرد قراءته يخيُل له أنه سيشاهد أعمال فنية تحكى قصة القطن وما آلت إلية صناعته الآن، إلا أنه يفاجأ بأعمال أخرى ولكنها تحكى نفس المضمون. 

حيث رصدت أستاذة الاجتماع منى أباظة بالكاميرا قصة عائلة فى بداية القرن التاسع عشر حققت ثراءها من خلال محصول القطن وبانتهاء العائلة انتهت زراعة القطن، فربطت الفنانة بين اختفاء القطن وتاريخ العائلة.

وعن المعرض، قالت منى أباظة فى تصريحات خاصة لـ"اليوم السابع"، لست مصورة فوتوغرافية ولكنى كأستاذ اجتماع بدأت التصوير كنوع من التدوين والتوثيق، حيث تجولت بكاميرتى منذ بداية الثمانيات لألتقط تاريخ العائلة.

وأشارت منى أباظة إلى الكتاب المصاحب للمعرض والذى يضم صوراً مهمة كمادة أساسية للبحث الاجتماعى، ومن هنا بدأت التصوير وبمرور الزمن تولدت لدى فكرة النوستولوجيا، وقد استهوتنى تقنية اللعب على تقنية الكاميرا والتجريب فى الصورة الفوتوغرافية.

وأضافت منى أباظة كانت الفكرة عرض صور مختلفة وجديدة عن تلك التى يتضمنها الكتاب، موضحة بانها بحثت فى المتحف الزراعى عن دفاتر حسابات أساسية لفهم إدارة الانتاج وتقسيم العمل فى الدوائر القديمة والتى بنيت بالاساس على القطن، بالإضافة لنمط عمال التراحيل والدائمين.

وتابعت منى أباظة حاولت الرجوع تاريخياً لنظم العمل فى القرى والنجوع، فعندما ننظر لكتب التاريخ نلحظ أهتمام المؤرخين بالنظام الإقطاعى السائد فى القرى قديماً، وهو عبارة عن نظام صارم فى تقسيم العمل ما بيت مدير الدائرة والغفير والكاتب والناظر، حيث كانت تتم عملية الكتابة بطريقة هرمية.

كما أشارت منى أباظة إلى استخدام تقنية الفوتوشوب و"السيبيا" والتى تظهر الصورة بإيحاء قديم، فظهرت اللوحة التى تضم رجال العائلة وكأنهم فى الثلاثينات، مشيرة إلى أن هذا المعرض يسير لها إلى الحنين للماضى.

المصدر: صحيفة اليوم السابع

إضافة تعليق


مود الحماية
تحديث