banner_x-pro1

إعلانات

الأخبار المحلية والعالمية
لاستقبال الاخبار والنشاطات الضوئية لنشرها بموقع النادي يمكن مراسلتنا على البريد: NEWS@MEPC.ME

أمير مكة يوافق على إنشاء جائزة «الأمير مشعل بن عبدالله للتصوير الضوئي»

الخميس, 01 أيار/مايو 2014 15:13 الكاتب: ماجد العمودي


01052014alamoudima4



وافق صاحب السمو الملكي الأمير مشعل بن عبدالله أمير منطقة مكة المكرمة على إنشاء «جائزة الأمير مشعل بن عبدالله للتصوير الضوئي» كأول جائزة متخصّصة في مجال تصوير التراث العمراني داخل المملكة وخارجها.
جاء ذلك خلال استقبال سموه بمكتبه بجدة أمس مجموعة أصدقاء التراث العمراني بمحافظة جدة، برئاسة صاحب السمو الملكي الأمير تركي بن عبدالله الفيصل الذين قدموا لسموه عرضًا عن الجائزة وأهدافها وآلية تنفيذها والجوائز المعتمدة لها، وستكون هذه المسابقة هي أكبر مسابقه من جهة حجم جوائزها، إذ ستبلغ جوائزها أكثر من ثلاثمائة ألف ريال، كما أنها ستكون المسابقه الأولى المتخصّصة في تصوير المناطق التراثية في المملكة إضافة إلى أنها ستكون أول مسابقة دولية للتصوير بالمملكة. كما استمع الأمير مشعل خلال اللقاء إلى شرح مفصّل عن مشروع «الصفة» الذي يهدف إلى الحفاظ على المباني التاريخية بمدينة جدة والعمل على صيانتها، وأبدى أمير منطقة مكة المكرمة دعمه للمشروع الذي سيكون رافدًا قويًا للحفاظ على الهوية التراثية للمنطقة التاريخية بجدة ومعالمها الأثرية، وهو مشروع يهدف إلى تنمية التراث العمراني اقتصاديًا والتعريف والتسويق بالتراث العمراني بمدينة جدة محليًا وعالميًا والعمل على الاستثمار في تنمية الجذب السياحي للتراث العمراني بمدينة جدة وتنمية وتأهيل الكوادر البشرية للمحافظة على التراث العمراني.
وناقش أعضاء المجموعة مع سموه أمنيات المجموعة وطلباتها للمنطقة التاريخية، حيث أبدى استعداد الإمارة بدعم مشاريع المجموعة وأهدافها للحفاظ على تراث جدة التاريخية وباقي مناطق المملكة. وقد اقترح الأمير تركي العبدالله الفيصل بتعميم برنامج «الصُفّة» في باقي مدن المملكة، ولاقى هذا الاقتراح اهتمام الأمير مشعل بن عبدالله. هذا وقد رافق صاحب السمو الملكي الأمير تركي بن عبدالله الفيصل رئيس مجموعة أصدقاء التراث العمراني بجدة، خلال الزيارة كل من: الأستاذ أحمد الشريف، والأستاذ صفوان بالخيور، والأستاذ محمد عبدالله المالكي، والأستاذة عبير نايف الشريف، والأستاذه تغريد خالد وزنة، والأستاذة إلهام سعيد بافرط، والأستاذة مريم محمد نور

المصدر: صحيفة المدينة

إضافة تعليق


مود الحماية
تحديث