banner_x-pro1

إعلانات

الأخبار المحلية والعالمية
لاستقبال الاخبار والنشاطات الضوئية لنشرها بموقع النادي يمكن مراسلتنا على البريد: NEWS@MEPC.ME

الفوتوغرافي عبدالله الخان عاكساً بلد الله

الإثنين, 30 حزيران/يونيو 2014 00:54 الكاتب: فهد عاشق


fahad20140629_2
.

«كيرلا؛ بلد الله» هكذا عنون الفوتوغرافي عبدالله الخان معرضه الذي افتتحته وزيرة الثقافة الشيخة مي آل خليفة مساء الأحد (22 يونيو) في «مركز الفنون» والذي يستمر حتى السادس من يوليو المقبل، متزامناً مع احتفاء البحرين بكونها عاصمة السياحة الآسيوية 2014. معرضٌ جاء ليعكس ما لتلك الولاية، على الساحل الجنوبي لشبه القارة الهندية من خصوصية على المستوى الجمالي الذي يختص به المكان، وعلى المستوى الديني الذي يمثله التعايش بين مختلف الأديان، والذي تقصد الخان عكسه في العديد من صوره.
كيرلا.. التسامح
كيرلا إحدى الولايات الهندية التي تمتاز بطبيعتها وأمطارها الموسمية، وغاباتها الاستوائية، وأديانها المتنوعة، ومن بين كل ذلك ما الدافع الذي كان وراء استقصادها من قبل الفوتوغرافي عبدالله الخان وهو الجائل الذي زار العديد من الدول؟ ذلك ما سألتُ عنه الخان الذي اجاب بأنها مدينة التسامح «فبالإضافة لمناظرها وطبيعتها الخلابة، وكونها إحدى أبرز البلدان الآسيوية التي ترتبط بعلاقة وثيقة مع أبناء الخليج العربي، وأبناء البحرين، إلا أن طبيعة التسامح الديني فيها مدهشة» مضيفاً بأنهم يمتلكون ما لا نملك في بلاد الشرق العربي، وهو التسامح الديني «هناك شارعٌ واحد يضم معبدا للبوذ، ومسجدا للمسلمين، وكنيسة للمسيحيين، وهذا أجمل الأشياء التي حرصت على عكسه في صوري، فالجميع يحاول الوصول إلى الله بطريقته، دون أن يعتدي أحدٌ على الآخر».

كيرلا.. الحياة والطبيعة
يقدم الخان في هذا المعرض 54 صورة ملونة، تم التقاطها خلال رحلتين للفوتوغرافي عبدالله، وكانت هاتان الرحلتان خلال موسمي الصيف، والشتاء. وقد عني الخان بالتركيز على التنوع الثقافي والديني في كيرلا؛ لهذا نجد إبرازا لتلك الشوارع التي تدلل على طبيعة التعايش، والتي تضم مختلف أنواع دور العبادة، مما يعكس طبيعة الحرية الدينية في تلك البلاد. 
كما لا يهمل الخان طبيعة حياة الإنسان في كيرلا، إذ يجسد من خلال صوره أنماط حياتهم، وطبيعة معيشتهم، وممارستهم لمهنهم، وطقوسهم، بالإضافة لمختلف صنوف الطعام، والمساكن، والأسواق، ومجمل الحياة في تلك البلاد.
ويعرض عبدالله كذلك صوراً للطبيعة الرائعة التي تشتهر بها كيرلا، حيثُ نجد الشواطئ، والحقول، والغابات الاستوائية، ومختلف أصناف النباتات، والزهور التي التقطها الخان بتقنية التصوير الدجتل، الذي يقول عنه الخان بأنه «تصوير صديق للبيئة كونه لا يستهلك ماءً كثيراً كما كان في التصوير البدائي، بالإضافة للعديد من الآدوات والمواد التي لا يستدعيها التصوير الحالي».

يذكر أن للخان العديد من الكتب المصورة، وكان آخرها كتاب «عبدالله الخان.. معجم العين» الذي يسلط الضوء على سيرة الخان نفسه، ويتضمن فصولا من أبرزها «أبي وأمي والبيت كله صور»، «جنيّات البحر»، «ما لم أصوره وندمت عليه»، «التصوير أخو التعب»، «قصص الصورة»، «فضة المرايا»، «معجم العين»، «أوّل الضوء ثلاثة يسافرون».. وغيرها من الفصول التي ألفها الروائي والفوتوغرافي حسين المحروس. 

المصدر : صحيفة الايام البحرينية

إضافة تعليق


مود الحماية
تحديث